تركيا - غازي عنتاب

تخوف كبير داخل صفوف “قسد” من العملية التركية المرتقبة

وكالة زيتون – سياسي

أصدر “مجلس سوريا الديمقراطية”، الذراع السياسي لميليشيا قسد بياناً حمّل فيه “التحالف الدولي” مسؤولية منع أي عملية عسكرية تشنها تركيا في شمالي سوريا، وهو ما يدل على الخوف الكبير داخل الميليشيا من أي عملية جديدة.

وناشد المجلس المجتمع الدولي والأمم المتحدة بـ “التعامل بجدية مع تصاعد التهديدات والتدخل سريعاً وإبداء مواقف قوية وشجاعة، لإنقاذ ما تبقى من آمال لدى السوريين في التوصل إلى حل سياسي”، بحسب وصفه.

وأضاف: “التهديدات التركية جاءت بعد إعلان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بداية الشهر الحالي خطة بتوطين مليون سوري في منطقة آمنة شمالي سوريا”.

واعتبر أن “مسافة 30 كيلومتراً التي يتحدث عنها الرئيس التركي هي منطقة متعددة المكونات من الكرد والسريان والإيزيديين والأرمن والعرب”.

وزعم أن العملية العسكرية التركية “تشكّل خطراً حقيقياً على مستقبل المنطقة، وتجهض كل الجهود والتضحيات التي تمت في سبيل محاربة الإرهاب، كما أنها تشكل خطراً حقيقياً على شكل ومستقبل الحل السياسي في سوريا”.

وكان مجلس الأمن القومي التركي قد ذكر أن العمليات العسكرية التي تجري والتي ستُنفذ على حدودنا الجنوبية ستساهم في توفير الأمن والاستقرار لجيراننا أيضاً.

وأكد أن “العمليات العسكرية المستمرة على حدودنا الجنوبية لا تستهدف وحدة أراضي دول الجوار وسلامتها، وهي ضرورة للأمن القومي التركي”.

وتابع: “وجهنا دعوة للدول التي تنتهك القانون الدولي بدعم الإرهاب للتخلي عن موقفها والأخذ بعين الاعتبار مخاوف تركيا الأمنية”.

وأشار إلى أن تركيا التي تلتزم دائماً بقوانين التحالفات الدولية وروحها، تتوقع نفس المسؤولية والإخلاص من حلفائها.

يذكر أن أردوغان هدد بإطلاق عملية عسكرية تركية جديدة ضد التنظيمات الإرهابية في سوريا، وقال إن “المناطق التي هي مركز الهجمات المتكررة والمضايقات والفخاخ ضد بلدنا ومناطقنا الآمنة هي ذات الأولوية بالنسبة لنا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا