تركيا - غازي عنتاب

الاتحاد الأوروبي يوجه ضربة لـ “حراس الدين” وزعيمه في محافظة إدلب

وكالة زيتون – سياسي

أعلن مجلس الاتحاد الأوروبي عن إضافة تنظيم “حراس الدين” في محافظة إدلب، وزعيميها العسكري والديني إلى قائمة الأشخاص والكيانات الخاضعة للعقوبات لارتباطهم بتنظيم الدولة والقاعدة.

وأشار المجلس إلى أن الإجراءات تستهدف “حراس الدين” كونها جماعة مقرها سوريا تابعة لتنظيم القاعدة، وزعيمها العسكري فاروق السوري، والديني سامي العريضي، مشدداً على أن التنظيم يتخذ من سوريا مقراً له، ويعمل باسم القاعدة وتحت مظلتها.

وأوضح أن الجماعة شاركت في التخطيط لعمليات إرهابية خارجية، وأقامت معسكرات وعمليات في سوريا توفر تدريباً إرهابياً لأعضائها، وانضم العديد من المقاتلين الإرهابيين الأجانب الأوروبيين إلى صفوف الجماعة منذ إنشائها”.

وأضاف أن تنظيم “حراس الدين” وزعيميه “لعبوا من خلال الأنشطة الدعائية أيضاً دوراً رئيسياً في تعزيز أيديولوجية القاعدة الجهادية العنيفة وفي التحريض على الأعمال الإرهابية”.

واعتبر أن تنظيم حراس الدين وزعمائه يشكلون تهديداً خطيراً ومستمراً على الاتحاد الأوروبي والاستقرار الإقليمي والدولي.

وسيخضع عشرة أشخاص لحظر السفر وتجميد الأصول، وكذلك ستخضع ثلاث مجموعات لتجميد الأصول، فيما سيتم منع الأشخاص والكيانات في الاتحاد الأوروبي من توفير الأموال أو الموارد الاقتصادية للأشخاص والمجموعات المدرجة في القائمة.

تجدر الإشارة إلى أن عدداً من قيادات الهيئة رفضت في عام 2016 قيام جبهة النصرة بفك ارتباطها بالقاعدة وتغيير اسمها إلى جبهة فتح الشام، ومن ثم تغييره إلى هيئة تحرير الشام، وقامت بالانشقاق عنها والانضمام إلى حراس الدين بعد خلافات مع “أبو محمد الجولاني”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا