تركيا - غازي عنتاب

الأردن يغازل القوات الروسية بعد “خيبة الأمل من بشار الأسد”

وكالة زيتون – سياسي
اعتبر وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، أنّ وجود القوات الروسية في الجنوب السوري كان عامل استقرار في المنطقة.
ونقلت قناة “المملكة” الأردنية، عن الصفدي قوله: إن الوجود الروسي، سابقًا، في الجنوب السوري، كان عامل استقرار في السنوات الأخيرة، وبالتالي نحن في حوار حول كيفية الحفاظ على الاستقرار في الجنوب.

وأعرب الصفدي، خلال مؤتمر صحفي تلا الاجتماع الـ 14 لمجلس الشراكة بين الأردن والاتحاد الأوروبي، مع الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، عن قلقه من غياب وجود أي جهد سياسي للتعامل مع “الأزمة السورية” كما وصفها.

وأضاف: من ناحيتنا كأردن، ثمة مساران نتعامل معهما فيما يتعلق بالأزمة السورية، الأول فيما يتعلق بالعلاقات الثنائية، وحماية مصالحنا الوطنية، ومساعدة أشقائنا السوريين للتعامل مع تبعات الأزمة التي استمرت على مدار أكثر من 11 عاماً.

وأشار إلى وجود حاجة لجهد كبير من أجل تثبيت الاستقرار في جنوب سوريا، حيث يواجه تهريب المخدرات الذي بات خطراً حقيقياً.
وفي وقت سابق، كشفت مصادر إعلامية أنّ ملك الأردن يشعر بخيبة أمل في أنّ يكون رأس النظام بشار الأسد جاداً في علاقاته مع جيرانه، بسبب نشاط الميليشيات الإيرانية بالقرب من الحدود الأردنية.
ورصدت وكالة زيتون الإعلامية أنّ ملك الأردن عبد الله الثاني قال في حديث إعلامي: أشعر بخيبة أمل من “الأسد”، وجاء ذلك بعد محاولته سحب النظام السوري من الحضن الإيراني.
وكشفت مصادر إعلامية أن ملك الأردن ناقش مع الرئيس الأمريكي جو بايدن خلال زيارته الأخيرة إلى واشنطن ملف انتشار الميليشيات الإيرانية جنوبي سوريا بالقرب من الحدود الأردنية.
وجاء ذلك في الوقت الذي باتت فيه المملكة الأردنية مقتنعة بأن المخاطر الأمنية التي تهدد حدود الأردن الشمالية مصدرها الميليشيات الإيرانية.
وأبلغ عاهل الأردن نظيره بايدن بأنه أصبح على قناعة تامة بأنه: “لا أمل في بشار الأسد حيث لا يمكن التعويل على إصلاحه أو تغيير سلوكه”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا