تركيا - غازي عنتاب

محاولة اغتيال قيادي بارز في قوات الأسد بمحافظة درعا

وكالة زيتون – ميداني

أصيب القيادي في الأمن العسكري بقوات الأسد “مصطفى قاسم المسالمة” الملقب بالكسم بجروح خطيرة، إثر استهدافه بطلق ناري من قبل مجهولين قرب مدرسة الأموية في حي السبيل بدرعا.

وقال أبو محمود الحوراني، الناطق باسم تجمع أحرار حوران، إن سيارات الإسعاف هرعت إلى مكان الاستهداف، ونقلت المسالمة مصاباً إلى مشفى الرحمة في حي المطار بمدينة درعا، وسط حالة من الاستنفار لقوات النظام في الحي.

وأضاف الحوراني في تصريح لوكالة زيتون الإعلامية، أن المسالمة يعرف بأنه أبرز قياديي الأمن العسكري، وسبق أن اغتال واعتقل العشرات من معارضي النظام عقب اتفاق التسوية 2018.

ويوم أمس لقي خمسة من عناصر قوات الأسد مصرعهم، إثر هجوم تعرض له مركز أمني في بلدة المزيريب بريف درعا الغربي.

ووفقاً لما ذكرت مصادر محلية ورصدت وكالة زيتون الإعلامية، فإن مجهولين هاجموا بالرشاشات الخفيفة وقذائف “آر بي جي” مخفر المزيريب ومفرزة الأمن السياسي في البلدة.

واستمرت الاشتباكات قرابة العشرين دقيقة، وأسفرت عن مصرع خمسة من عناصر قوات الأسد من بينهم ضابط برتبة نقيب، إضافة إلى إصابة آخرين بجروح.

ولم تتبن أي جهة مسؤوليتها عن العملية حتى الآن، في حين أشارت مصادر محلية إلى أن قوات الأسد عززت صباح أمس الخميس حواجزها المنتشرة في محيط البلدة، وسط مخاوف من شن حملة مداهمات.

وتشهد محافظة درعا بشكل دوري هجمات تستهدف مواقع قوات الأسد والمفارز الأمنية والحواجز التابعة لها، وتقول مصادر محلية إن عناصر سابقين في الجيش الحر من رافضي التسوية هم من يقف خلف تلك العمليات.

يضاف إلى ذلك عمليات التصفية والاغتيالات المتكررة التي تشهدها المحافظة، والتي تطال كافة الأطراف بما في ذلك المدنيين، حيث شهدت درعا خلال شهر أيار/ مايو الماضي 38 عملية ومحاولة اغتيال أسفرت عن مقتل 32 شخصاً وإصابة 10 آخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا