تركيا - غازي عنتاب

شهداء وجرحى مدنيين بقصف طائرات الأسد والجيش الوطني يقوم بحملة السلاحملة م 3 على المطلوبين بريف حلب

photo_٢٠١٩-٠٧-٢١_١٨-٠٤-٠٠

وكالة زيتون – التقرير اليومي

استشهد أربعة مدنيين، وأصيب آخرون بجروح متفاوتة، بقصف للطائرات الروسية على مدن وبلدات الشمال السوري المحرر وقال مراسل وكالة زيتون بإدلب، إن طائرة حربية روسية شنت في وقت متأخر من ليل أمس غارات جوية على بلدة بسقلا في منطقة جبل الزاوية جنوبي إدلب، ما أدى إلى استشهاد ثلاثة مدنيين منهم “امرأة وطفلتها”، وإصابة عدد آخر بجروح متفاوتة.

وأضاف مراسلنا أن مدنيا آخر استشهد في بلدة كرسعة بريف إدلب الجنوبي، جراء غارة روسية أخرى.

وأضاف مراسلنا: أن الطائرات الروسية أوقعت ثلاثة شهداء طفلين وامرأة، وتعرُّض طفلين آخرين لإصابات في قرية “أبديتا” بجبل الزاوية، مشيراً إلى أن القصف سبّب دماراً كبيراً في ممتلكات المدنيين.

وأكد مراسلنا بأن ثلاثة شهداء وعدة جرحى وقعوا جرَّاء قصف الطائرات الحربية الروسية لمسجد بلدة “كفر عويد” بريف إدلب الجنوبي أثناء تأدية المصلين لصلاة المغرب، كما سقطت شهيدة في مدينة “كفرنبل” بعد تعرضها لغارات جوية ورمايات صاروخية عنيفة.

واستشهد ستة مدنيين وعدة جرحى صباح اليوم جرَّاء تعرض بلدات بسقلا وكفرسجنة ومعرة حرمة وإحسم بريف إدلب الجنوبي لقصف بالصواريخ الفراغية والعنقودية من الطائرات الروسية.

كما قصفت الطائرات الحربية الروسية بعشرات الصواريخ بلدات التح و جرجناز و معرة حرمة ومعرشورين و كفرسجنة وحيش و احسم حزارين وكنصفرة والفطيرة وكفرنبل وسفوهة وجبالا وترملا وكرسعا بريف إدلب الجنوبي مخلفت دمارا واسعا.

واضاف مراسلنا ان الطائرات المروحية استهدفت بالبراميل المتفجرة بلدة كفر عويد بريف إدلب الجنوبي .

واعلنت الفصائل الثورية، يوم الإثنين، عن إسقاط طائرة استطلاع روسية مسيرة في سماء جبل “شحشبو” بريف حماة الغربي.

وجاء في الإعلان الذي نشرته الفصائل الثورية عبر معرفاتها الرسمية، أن إسقاط الطائرة تم، بعد استهدافها بالمضادات الأرضية.

ونشرت الجبهة الوطنية للتحرير، صوراً لحطام طائرة الاستطلاع الروسية التي أسقطت في سماء جبل “شحشبو” في ريف حماة الغربي.

وفي السياق، أعلنت الجبهة، اليوم الإثنين، عن تحقيق إصابات مباشرة في صفوف عناصر قوات الأسد والمليشيات المساندة لها إثر استهداف نقاط تمركزهم في مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي.

وأضحت الفصائل الثورية، أن الاستهداف جاء بمجموعة من صواريخ الغراد، وحققت إصابات مباشرة في صفوف قوات الأسد والمليشيات المساندة لها إثر استهدافهم بعدد من قذائف الهاون عيار “120” على محور تل النمر بريف إدلب الجنوبي.

وفي مناطق ريف حلب أعلن “الجيش الوطني” عن إطلاق حملة أمنية لملاحقة المفسدين والمطلوبين في ريفي حلب الشمالي والشرقي، اليوم الاثنين.

وجاء في بيان أصدرته هيئة الأركان في الجيش الوطني، اليوم الاثنين “إلى أهلنا في المناطق المحررة في الشمال السوري، استكمالا لحملتي السلام الأولى والثانية، تبدأ اعتبارا من صباح اليوم الاثنين، حملة السلام رقم 3 التي أطلقها الجيش الوطني السوري والشرطة العسكرية لتعزيز الأمن في المناطق المحررة وألقاء القبض على القيادات والمجموعات الفاسدة والعملاء”.

وأضاف البيان، “سيتم اعتقال ومحاسبة عملاء النظام، وعملاء الأحزاب الإنفصالية pkk، وداعش، وتجار ومروجي المخدرات، وعصابات التشليح والخطف، والمجرمين والمطلوبين للقضاء .

وفي تطورات المنطقة الآمنة أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أنهم يترقبون في وقت قريب جدا دخول القوات البرية التركية إلى منطقة شرق الفرات في سوريا.

وأشار إلى أنّ تركيا مستعدة تماما لتنفيذ خططتها البديلة، في حال تم إجبارها على اتباع طريق آخر غير الذي تريده فيما يخص بشرق الفرات.

وقال أردوغان: “لن تحيدنا أي مصلحة اقتصادية أو سياسية من قول الحق والوقوف بجانب المظلومين ومساندة المضطهدين”.

وأردف: “نأمل ألا يلجأ أحد إلى اختبار عزمنا على تطهير حدودنا مع سوريا من الإرهابيين”.

وحول إقامة المنطقة الآمنة في سوريا شدّد أردوغان على أنّ “كثرة المكائد الخبيثة في المنطقة لن تحيدنا عن طريقنا”.

فيما أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، اليوم الاثنين، على أنهم يعملون من أجل تسيير دوريات مشتركة بين الجنود الأتراك والأمريكيين بما يخص المنطقة الآمنة في سوريا.

وقال أكار ” نعمل من أجل تسيير دوريات مشتركة في أقرب وقت مع عناصر الجيش الأمريكي في سوريا”.

ولفت إلى أن الأيام القادمة ستشهد تحليق مروحيات تركيا فوق المنطقة الآمنة شمالي سوريا، ومن ثم دوريات مشتركة مع الجنود الأمريكيين.

وأعرب وزير الدفاع التركي عن أمله تطبيق النقاط المتفق عليها مع الأمريكيين على الأرض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا