تركيا - غازي عنتاب

حفار القبور يدلي بشهادته أمام مجلس الشيوخ الأمريكي

وكالة زيتون – متابعات
أدلى “حفار القبور” يوم أمس الأربعاء، بشهادته أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي. مفجّراً مفاجئات جديدة ومروّعة عن وسائل تعذيب نظام الأسد للمعتقلين.

وتحدث “حفار القبور” وهو الاسم الرمزي لشاهد عيان رئيسي على مقابر الأسد الجماعية في سوريا عن جرائم النظام من 2011 إلى 2018، حيث أوضح أنه “أشرف على دفن الرجال والنساء والأطفال وكبار السن الذين عذبوا وأعدموا وقصفوا من قبل نظام الأسد وحلفائه”.

وحلّ الشاهد “حفّار القبور” أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي متحدّثاً عن تفاصيل مروّعة لجرائم ارتكبها النظام السوري بحق آلاف المدنيين، منها إلقاء آلاف الجثث في مقابر جماعية، بينها أطفال عذبوا حتى الموت.

وقالت وسائل إعلام غربية إنّ أعضاء مجلس الشيوخ أحسّوا بالصدمة لما أدلى به “حفّار القبور” من تفاصيل عن جرائم نظام بشار الأسد.
وتحدث “حفّار القبور” عن 3 شاحنات مبرّدة تحمل كل واحدة منها بين 300 و600 جثة، كانت تأتي مرّتين كل أسبوع من كل الأفرع الأمنية والمستشفيات العسكرية في دمشق.

وأكّد أن “هؤلاء تعرضوا للتعذيب حتى الموت، وهو من جملة آلاف الجثث التي وثّقها الضابط “قيصر” (اسم مستعار لمصوّر سابق في الشرطة العسكرية انشقّ عن النظام عام 2013 حاملاً معه 55 ألف صورة تظهر التعذيب والانتهاكات في سجون نظام الأسد).

يوثّق صور جثثهم، ثم تأتي شاحنات مبرّدة لنقلهم إلى حفرة عملاقة حيث كان يتواجد “حفّار القبور”، فتفرّغهم عشوائياً”.
وفي ختام شهادته سأل المسؤولين الأمريكيين قائلاً: “كم مرة أخرى يحتاج شاهد على جرائم الحرب أن يجلس أمامكم ويصف أهوال نظام الأسد؟”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا