تركيا - غازي عنتاب

أول تعليق لبشار الأسد على العملية العسكرية التركية المرتقبة في شمالي سوريا

أمن تركي

وكالة زيتون – سياسي
أكد رأس النظام المجرم “بشار الأسد” في تصريح لقناة روسيا اليوم، رصدته “وكالة زيتون”، أن قواته ستقاوم أي هجوم تركي في شمالي سوريا على الصعيدين الرسمي والشعبي.

وتزامنت تصريحاته مع تصريحات “مظلوم عبدي” القائد العام لميليشيا “قسد” حول التنسيق مع قوات نظام الأسد، لصدّ أي هجوم تركي على مناطق سيطرتها.

وادعى “الأسد” خلال تصريحاته، ، أن قواته كبدت الجيش التركي خسائر خلال المواجهة بينهما قبل عامين شمال غرب سوريا، في إشارة إلى عملية تركيا العسكرية “درع الربيع”، بعد مقتل عدد من جنودها بقصف لقوات النظام.

وفي 5 من حزيران، أكد “مظلوم عبدي” القائد العام لميليشيا “قسد” لوكالة “رويترز” أن ميليشيا قسد ستنسق مع قوات نظام الأسد، لصد أي هجوم تركي على مناطق سيطرتها، لافتاً إلى أن قواته منفتحة على العمل مع قوات نظام الأسد للقتال ضد تركيا.

وأشار الى أن لا حاجة لإرسال قوات إضافية، وإنما الشيء الأساسي الذي يمكن أن تفعله قوات نظام الأسد للدفاع عن الأراضي السورية، هو استخدام أنظمة الدفاع الجوي ضد الطائرات التركية.

وكان “عبدي” قد صرح في 4 حزيران، أنه يجري لقاءات مع روسيا، والتحالف الدولي، وقوات نظام الأسد، لبحث التهديدات التركية حول تنفيذ عملية عسكرية ضد الميليشيا في مناطق سيطرتها.

ومطلع الشهر الجاري، قال “عبدي” إن أي عملية عسكرية تركية تشكل خطراً كبيراً على استقرار مناطق شمالي سوريا.

وصرح الرئيس التركي، “رجب طيب أردوغان”، في وقت سابق، أمام أعضاء كتلة “حزب العدالة والتنمية” أن بلاده بصدد الانتقال إلى مرحلة جديدة في قرارها المتعلق بإنشاء “منطقة آمنة” على عمق 30 كيلومتراً شمالي سوريا، وتطهير منطقتي (تل رفعت، ومنبج) من ميليشيا قسد.

يذكر أن وزير الدفاع التركي “خلوصي أكار” أكد جهوزية جيش بلاده لتنفيذ عملية عسكرية جديدة ضد “قسد” في سوريا، وأن القوات المسلحة التركية بجنودها ومركباتها وأسلحتها وتجهيزاتها وبالمعنويات العالية وخبرتها مستعدة لأي مهمة تكلف بها، ضد ميليشيا قسد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا