تركيا - غازي عنتاب

تشاووش أوغلو وغوتيريش يبحثان الملف السوري

وكالة زيتون – سياسي
بحث وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، التطورات في سوريا وأوكرانيا.
وقالت الخارجية التركية في بيانٍ أمس الخميس، إنّ ذلك في اتصال هاتفي بين الجانبين.

وأوضح البيان، بحسب ما نقلت وكالة الأناضول، ورصدت وكالة زيتون الإعلامية، أن تشاووش أوغلو وغوتيريش تناولا مساعي شحن الحبوب من أوكرانيا، والتطورات الأخيرة في البلد، إلى جانب ملف المساعدات الإنسانية في سوريا.

أما فيما يخصّ شمال سوريا، فقد أكّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن أنقرة لن تسمح بإقامة ممرات إرهابية على حدودها الجنوبية، وستكمل الأجزاء المتبقية من “الحزام الأمني” شمالي سوريا.

وقال في كلمة ألقاها، الخميس، خلال فعاليات “يوم المراقب المميز” بولاية إزمير إنّ الجيش التركي حقق نتائج لا مثيل لها خلال مكافحته أخطر التنظيمات الإرهابية في العالم بدءاً من “واي بي جي” ذراع بي كي كي في سوريا، وانتهاء بتنظيم “داعش”.

وأضاف أن “تركيا هي الدولة الوحيدة التي حاربت تنظيم “واي بي جي” الذي يشكل تهديدا لوحدة الأراضي والحقوق السيادية لتركيا وبلدان الجوار”.

وأشار إلى أنّ أنقرة “تعمل خطوة بخطوة على حماية حدودنا عبر حزام أمني على عمق 30 كيلومترا شمالي سوريا”.
وأكّد أن “هذه السياسة الأمنية المشروعة التي تتبعها أنقرة لا تدفع التنظيمات الإرهابية بعيدا عن حدود تركيا فحسب، بل تساهم أيضا في أمن واستقرار دول الجوار”.

وشدد الرئيس التركي في كلمته التي رصدتها وكالة زيتون الإعلامية على أنّ تركيا “لن بإقامة ممرات إرهابية على حدود بلادنا الجنوبية، وسنكمل بالتأكيد الأجزاء المتبقية من الحزام الأمني”.

ودعا “ألا يعارض أي من حلفاء تركيا وأصدقائها الحقيقيين هذه المخاوف الأمنية المشروعة، وألا يختاروا على وجه الخصوص جانب التنظيمات الإرهابية”.

وختم بالقول: حقنا الطبيعي أن نتوقع من حلفائنا وأصدقائنا فهم واحترام مخاوفنا المشروعة بشأن هذه القضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا