تركيا - غازي عنتاب

بيان للخارجية التركية بخصوص تبادل أسرى بين الجيش الوطني ونظام الأسد بريف حلب

وكالة زيتون – سياسي
أصدرت وزارة الخارجية التركية، اليوم الثلاثاء، بياناً صحفيّاً حول الإفراج المتبادل عن المعتقلين في سوريا في نطاق عملية أستانة.

وقالت الوزارة في بيانٍ رصدته وكالة زيتون الإعلامية: في إطار المشروع السابع الذي تم إعداده تحت إشراف فريق العمل المعني بالإفراج عن الأشخاص المحتجزين / المختطفين قسراً، وتبادل الجنازات وتحديد مصير الأشخاص المفقودين، والذي تم إنشاؤه بمشاركة تركيا والاتحاد الروسي وإيران وكذلك الأمم المتحدة في نطاق عملية أستانة، تم إطلاق سراح بعض الأشخاص، الذين اعتقلوا من قبل جماعات المعارضة والنظام في سوريا.

وأضافت: بشكل متزامن ومتبادل في 13 يونيو/ حزيران 2022، في منطقة أبو الزندين جنوب مدينة الباب الخاضعة لسيطرة المعارضة.

وأكّدت الخارجية التركية على فريق العمل سيواصل أنشطته في الفترة المقبلة أيضاً.

ويوم أمس الإثنين، جرت عملية تبادل أسرى، بين الجيش الوطني السوري، وقوات نظام الأسد، في محيط مدينة الباب بريف حلب الشرقي.

وأوضح مراسل وكالة زيتون الإعلامية، أن عملية التبادل بين الجيش الوطني، ونظام الأسد، تمت بضمانة الجانبين التركي والروسي، وبإشراف الأمم المتحدة، والصليب الأحمر.

وأكد أنه جرى تبادل خمسة أسرى بين الطرفين، عند معبر “أبو الزندين” في محيط مدينة الباب الذي يفصل بين المناطق المحررة، ومناطق سيطرة قوات نظام الأسد.

ومطلع العام الجاري، أجرى فصيل “جيش العزة” التابع لـ “الجبهة الوطنية للتحرير” المنضوية ضمن صفوف الجيش الوطني السوري، عملية تبادل أسرى مع قوات نظام الأسد في ريف إدلب، حيث تضمنت العملية إطلاق سراح ثلاثة عناصر من فصيل “جيش العزة” كانت قد اسرتهم قوات نظام الأسد في معارك سابقة، مقابل جثة ضابط من الميليشيا الإيرانية، وخمسة عناصر من قوات نظام الأسد.

ونهاية العام الفائت، أجرى الجيش الوطني السوري، مع نظام الأسد، عملية تبادل أسرى عند معبر “أبو الزندين” شرقي حلب، حيث تضمنت العملية تبادل خمسة أسرى من كلا الطرفين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا