تركيا - غازي عنتاب

“الفـ.ـتـ.ـح المـ.ـبـيـ.ـن” تصد محاولة تسلل لنظام الأسد شرقي إدلب وتكبدهم خسائر بالأرواح

وكالة زيتون – ميداني

استشهد أربع عناصر من فصائل الثوار، جراء اشتباكات عنيفة دارت فجر اليوم 16 حزيران، بين فصائل “الفتح المبين”، وقوات نظام الأسد على محور ريف إدلب الشرقي، في حين استهدفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة قرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي والشرقي.

وقال مصدر عسكري لـ “وكالة زيتون” إن الفصائل العسكرية المنضوية ضمن غرفة عمليات “الفتح المبين” تصدت لمحاولة تسلل لقوات الأسد على محور مدينة “سراقب” شرقي إدلب، استشهد خلالها أربعة عناصر في صفوف “الفتح المبين”.

وأضاف المصدر أن الاشتباكات بدأت عند الساعة 12 منتصف الليل، واستمرت حتى الساعة الرابعة فجر اليوم، أسفرت عن مقتل مجموعة كاملة من عناصر نظام الأسد، أثناء محاولتهم التقدم باتجاه نقاط الفصائل العسكرية.

وأشار المصدر إلى أن الفصائل العسكرية استهدفت بالصواريخ وقذائف المدفعية بشكل مكثف، مواقع ونقاط قوات الأسد على محوري “سراقب” و “ترنبة” شرقي إدلب.
في حين استهدفت مدفعية نظام الأسد، صباح اليوم الخميس، قرى وبلدات (بينين، ومحيط فليفل) جنوبي إدلب.

كما استهدفت بالمدفعية قرية “معارة عليا” ومحيط بلدة “سرمين” شرقي إدلب، دون وروود معلومات عن وجود خسائر بشرية أو خسائر في ممتلكات المدنيين.
وتشهد مناطق خفض التصعيد في شمال غربي سوريا، ومنذ أشهر تصعيداً عسكرياً وقصفاً متبادلاً، يتخلله الاشتباكات بين قوات نظام الأسد وفصائل الثوار على محاور مختلفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا