تركيا - غازي عنتاب

وليد جنبلا يعلّق.. زيارة أدونيس لأزمير تُشعل غضب كاتبة تركية

وكالة زيتون – متابعات
أعرب رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي اللبناني وليد جنبلاط عن تقديره للكاتبة التركية بيرين بيرسايجيلي موت، بخصوص ما ورد في مقالها المنشور في صحيفة “يني شفق” التركية، بخصوص أدونيس.

وكتبت الصحفية اللبنانية مقالاً جاء على شكل رسالة موجّهة إلى الشاعر السوري الموالي لنظام الأسد ”أدونيس“ ذكّرته فيه بمأساة الشعب السوري التي تجاهلها حين قدم قبل أيام إلى إزمير ليتسلم جائزة من رئيس بلدية أحد أحيائها ”بيرقلي“ حملت اسم ”جائزة هوميروس”.

ورصدت وكالة زيتون الإعلامية، الرسالة التي نشرتها صحيفة “يني شفق” صباح أمس الأربعاء، وتمت ترجمتها إلى اللغة العربية وتناقلها السوريون واللبنانيون بشكل واسع.

وأحدثت الرسالة ضجّة كبيرة في الأوساط التركية التي عبّرت غالبية منها عن رفضها لمنح أدونيس جائزة “فوق دماء السوريين”، ووقوفه بصحبة شخصيات أدبية عُرف عنها دعوتها المستمرة إلى التطبيع مع بشار الأسد.

وخاطبت الكاتبة التركية، أدونيس بالقول: عندما رأيتكم تأتون إلى المدينة التي وُلدت وترعرعت فيها، تذكرت ذلك مرة أخرى. لكن هل تعرفون مَن كنت أفكر به أكثر؟ آه، كان الطفل إيلان فقط، الذي بكيت بعده لعدة أيام، وتمنيت أن أموت بدلاً من رؤية هذا الطفل المسكين. جلبت لنا الأمواج جسد الطفل إيلان الهامد، على شاطئ البحر حيث كنت تتجول بابتسامة كبيرة على وجهكم، سيدي..

ومنحت بلدية ولاية إزمير التركية الشاعر الموالي لنظام الأسد “علي أحمد سعيد إسبر” (أدونيس) جائزة “هوميروس” خلال فعاليات الدورة الأولى لـ “مهرجان هوميروس الدولي للفنون الأدبية” (Homer Honer) الذي انطلق الجمعة الفائت في إزمير غربي البلاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا