منوعات

طائرات الأسد تقتل عروساً في يوم عرسها1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص

لاتزال قوات الأسد تمارس شتى أنواع القتل الوحشي وتسرق ما تبقى من الفرحة من على وجوه الشعب السوري في المناطق المحررة.

فقد تداولات منصات التواصل الاجتماعي قصة لفتاة تتجهز لعرسها اليوم لكن كانت طائرات الأسد المجرم أسرع بزفها إلى السماء شهيدة.

وعلى الرغم من أنها كانت تسابق الزمن لإدراك حلم عمرها، إلا أن طائرات الأسد الحربية كانت أسرع في القضاء على حلمها لترتقي شهيدة إلى السماء.

وصل المصابين والشهداء إلى النقطة الطبية وكانت أختها الصغيرة تستعجل الطبيب المعالج لكي يضمد جراحها سريعاً لتعود وتحتفل بعرس أختها الكبرى.

فقالت للطبيب والدماء صبغ ثوبها بالأحمر، “أرجوك أسرع في تضميد جراحي لإني أريد أن اللحاق بعرس أختي!”.

بينما يقف الأب المكلوم للعروس الشهيدة والفتاة الصغيرة الجريحة حائراً إلى جانب الطبيب يواسي ابنته الصغيرة ويطمئنها أنها ستلحق حضور عرس أختها ولن تتأخر!

لكن الحقيقية التي كان يخفيها الطبيب ووالد الفتاة عن الطفلة الصغيرة أن أختها العروس كانت تمكث في غرفة العناية المشددة إلى جانب غرفتها! كانت العروس جثة هامدة!

بعد ساعة من الزمن تم نقل العروس للدفن بنفس السيارة التي كانت تزف فيها عروسا!

هذه القصة ليست من نسج الخيال ولم ترد في كتاب البؤساء “فيكتور هوجو” إنها قصة من آلاف قصص الشعب السوري المكلوم.

لقد حصلت قبل قليل في بلدة “معصران” بريف إدلب جراء قصف طائرات الأسد للبلدة.

وتشن قوات الأسد وحليفها الروسي حملة تصعيد على ريفي إدلب وحماة منذ أكثر من أربع أشهر، متسببةً فيها باستشهاد وإصابة الآلاف من المدنيين وتشريد مئات الألاف عن منازلهم.

اترك تعليقاً