تركيا - غازي عنتاب

الائتلاف الوطني يطالب بفتح تحقيق بحادثة “عنصرية” بحقّ لاجئين سوريين في لبنان

ئتلاف وطني

وكالة زيتون – متابعات
تسببت مقاطع فيديو تُظهر مجموعة من اللاجئين السوريين في لبنان وهم يتعرضون للضرب والإذلال عبر وضع البطاطا في فمهم، ونزع ملابسهم، موجة غضب عارمة على المستوى السوري، وسط دعوات لمحاسبة الفاعلين؟

وبحسب ناشطين تداولوا الفيديوهات فإن المدعو شربل طرابيه افترى على عدد من اللاجئين السوريين الذين يعملون لديه، بسرقة مبلغ من المال من أجل التنصل عن دفع مستحقاتهم.

في هذا السياق، طالب الائتلاف الوطني السوري السلطات اللبنانية، بفتح تحقيق مع المدعو “شربل طرابيه” من سكان مجدل العاقورة في قضاء جبيل، وعناصر مخابرات مفرزة قرطبة التابعة لمكتب مخابرات جبيل، المسؤولين عن ارتكاب انتهاكات بحق اللاجئين السوريين هناك.

وقال عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني السوري زهير محمد: إنّ “ما حصل مع مجموعة من اللاجئين السوريين في لبنان، انتهاك جسيم للقوانين الدولية التي كفلت حق اللاجئين في العيش بكرامة، وشدد على ضرورة محاسبة المسؤولين وضمان عدم تكرار هذه الانتهاكات”.

وأضاف أن “التصريحات غير المسؤولة من بعض المسؤولين اللبنانيين بحق اللاجئين السوريين، تغذي خطاب الكراهية بين الشعبين الشقيقين وتعطي المبرر لبعض المجرمين بالتعدي على السوريين”.

وأكّد على أن “ميليشيا حزب الله الإرهابي، تعدّ سبباً رئيسياً لما يحدث في سوريا، وهروب السوريين إلى الخارج بعد الجرائم الواسعة والبشعة التي ارتكبتها تلك الميليشيات بحق المدنيين العزل”.

ويعاني اللاجئون السوريون في لبنان، والبالغ عددهم قرابة مليون سوريّ، من أوضاع اقتصادية صعبة، وفق ما قالت مفوضية اللاجئين، التي تؤكد أنّ ما يقارب الـ 90% من السوريين في لبنان باتوا يعيشون تحت خط الفقر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا