تركيا - غازي عنتاب

دعموا نظام الأسد.. بريطانيا تُعاقب أشخاصاً وشركات من أصول روسية

علم- بريطانيا -

وكالة زيتون – سياسي

أعلنت المملكة المتحدة، أمس الأربعاء، فرض عقوبات على أشخاص وشركات من أصول روسية، بالإضافة لشركة أخرى بريطانية لانتهاكهم العقوبات المفروضة على نظام الأسد.

وقالت هيئة تنظيم العقوبات في المملكة المتحدة: إنّها أضافت إلى قائمة العقوبات المفروضة على نظام الأسد، وجمدت الأصول المالية لأربعة ضباط روس، شاركوا أو دعموا النظام في سوريا، اثنان منهم كانا قياديين في شركة “فاغنر” الروسية المقربة من السلطة الروسية.

وأوضحت أنّه تمّت إضافة ثلاث شركات روسية إلى قائمة العقوبات لعملها في مجال النفط والغاز في سوريا، وبالتالي تورطها في دعم النظام أو الاستفادة منه.

وأشارت وسائل إعلام إلى أنّه تمّ أيضاً فرض غرامة على شركة مقرها الإمارات تابعة لشركة بريطانية لانتهاكها العقوبات المفروضة على سوريا.
ووفقاً للعقوبات فقد بلغت الغرامة حوالي 18200 دولار، ضد شركة “Tracerco” التي تقدم منتجات وخدمات قياس النفط والغاز، وهي تتبع لشركة (جونسون ماثي) في لندن المتخصصة بالكيماويات.

كما عُوقبت الشركة لإجرائها دفعتين مالييتين للخطوط الجوية السورية، الخاضعة للعقوبات مقابل عودة موظفها إلى بلده بين أيار 2017 وآب 2018، حين حجزت الشركة عبر وكالة سفريات في الإمارات.

وأدرج الاتحاد الأوروبي، الذي ضم حينها بريطانيا حتى 2020، الخطوط الجوية السورية في القائمة السوداء عام 2012، لخضوعها لسيطرة النظام السوري، وتجمّد العقوبات الأصول وتحظر التعامل مع الكيانات المدرجة في القائمة السوداء أو إتاحة الأموال لها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا