تركيا - غازي عنتاب

مظاهرات في الشمال المحرر ودير الزور تطالب بإسقاط نظام الأسد والائتلاف يرحب بتصريحات “بومبيو” بخصوص إدانة الأسد

PD8A2718

وكالة زيتون – التقرير اليومي

خرج المئات من المتظاهرين المدنيين اليوم الجمعة، ضد نظام الأسد وإعلان “اللجنة الدستورية” في مدن وبلدات الشمال السوري المحرر.

وقال مراسل وكالة زيتون الإعلامية ,إن المئات من المدنيين احتشدوا وسط مدينة إدلب، في استجابة لدعوات التظاهر ضمن جمعة “اللجنة الدستورية شرعنة للأسد وخيانة للثورة”، للتعبير عن الرفض الشعبي لتشكيل اللجنة الدستورية، في ظل القصف والعمليات العسكرية التي يتعرض لها الشمال السوري.

وأضاف مراسلنا، أن المتظاهرين خرجوا تأكيدا على مطلب إسقاط نظام الأسد ورفضا لـ “الجنة الدستورية”، رفعوا خلالها علم الثورة السورية وطالبوا بالإفراج عن المعتقلين.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها “مستقبل السلام في الشرق الأوسط متعلق بتغيير المجرم بشار الأسد”، و”مطلبنا حكومة انتقالية بكامل الصلاحيات وليست تعديلات دستورية” و”خائن لدماء شهدائنا من يشارك الأسد في دستورنا”.

وأكد مراسلنا في معرة النعمان,أن مئات المدنيين تظاهروا في مدينة معرة النعمان حيث قال الناشط أحمد جربان لـ “سمارت” إنهم تظاهروا لإيصال رسالة بأن الثورة مستمرة، و رسالة أخرى لرفض الدستور مع استمرار “مجرم الحرب بشار الأسد” ونظامه بقتل الأطفال وتشريد المدنيين, وأضاف المراسل أن المظاهرات خرج فيها المئات، في كل من: ، سرمدا، كللي، كفرتخاريم، ونادى المتظاهرون بشعارات رافضة للجنة الدستورية السورية، وطالبوا بإسقاط نظام الأسد ووقف الحملة العسكرية على محافظة إدلب.

وفي دير الزور قال مراسل وكالة زيتون الإعلامية، أن أهالي الصالحية ومراط وخشام والحسينية ومظلوم، خرجوا بالمئات، في جمعة “شهداء الصالحية”، مطالبين بطرد ميليشيات الحرس الثوري الإيراني وقوات الأسد والقوّات الروسية من المناطق التي تحتلها شرق الفرات.

وأضاف مراسلنا ، إلى أن المظاهرة المعارضة لنظام الأسد تزامنت مع مسيرة مؤيدة حاولت قوات الأسد إجبار العشرات الموظفين والبعثيين بالخروج بالمسرة في ناحية “حطلة”.
وأشار مراسلنا, إلى أن استنفارٍ أمنّي لميليشيات “قسد”، التي حاولت منع المتظاهرين من الوصول لحواجز نظام الأسد عند مدخل مدينة ديرالزور الشمالي.

وقالت مصادر محلية محلية، يوم أمس، إن رئيس مجلس دير الزور المدني التابع “لقسد” طالب بعدم الخروج بمظاهرات في ريف دير الزور الشمالي الشرقي، ضد نظام الأسد يوم الجمعة المقبل.

وفي التطورات السياسية رحب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية بتصريحات وزير الخارجية الأمريكي مايكل بومبيو بخصوص سجل نظام الأسد من الانتهاكات وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية وجرائم استخدام الأسلحة الكيميائية.

جاء ذلك في تصريح صحفي للائتلاف نشره اليوم على صفحته الرسمية وقال ” أن اهتمام الإدارة الأمريكية بمتابعة ملف الانتهاكات والجرائم التي ارتكبها نظام الأسد في سورية والتحقق من تفاصيلها وتذكير المجتمع الدولي بها، أمر في غاية الأهمية.

وأضاف التصريح ” على المجتمع الدولي إدراك مدى خطورة هذه الجرائم خاصة فيما يتعلق ببقاء المجرمين بعيداً عن يد المحاسبة الدولية.

وتابع “إعلان الإدارة الأمريكية استعدادها للقيام بكل ما في وسعها لضمان عدم استخدام النظام لأي أسلحة كيميائية مرة أخرى يمثل خطوة إضافية مهمة خاصة إذا ما ترافقت مع إجراءات عملية واضحة”

وأردف “جرائم الحرب المستمرة بحق المدنيين تؤكد ضرورة قيام المجتمع الدولي بمبادرات وخطوات سياسية وقانونية عاجلة تضمن وقف جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، وتعمل على تحويل كامل الملف بما فيه جريمة استخدام السلاح الكيميائي إلى المحكمة الجنائية الدولية لمحاسبة النظام مع كل من تورط بارتكاب جرائم حرب في سورية”.

وختم “إن الطريقة الوحيدة لإيقاف هذا النظام عن استخدام السلاح الكيميائي هي إخراجه من السلطة ومحاكمته على الجرائم التي ارتكبها”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا