تركيا - غازي عنتاب

مضاعفات خطيرة.. عمليات لتغيير لون العيون النساء بمناطق نظام الأسد

عيون عملية
وكالة زيتون – متابعات

كشفت تقارير إعلامية عن قيام النساء في مناطق سيطرة نظام الأسد بعمليات تغيير لون عيونهن عن طريق الليزر، إضافة للترويج لها، في حين حذر مختصين من مخاطر ومضاعفات هذه العملية.

ونقل موقع “أثر برس” الموالي، عن اختصاصية في طب العيون، الدكتور بثينة الشيخة، أن تغيير لون العيون عبر الليزر لا يمكن استخدامه لأصحاب العيون الفاتحة الذين يريدون عيوناً داكنة اللون، كما لا يمكن التراجع عن اللون الجديد.

وحذرت الشيخة، أن مثل هذه العمليات قد تسبب التهاباً في العين، وارتفاعاً في ضغطها (ماء سوداء)، والذي يؤدي إلى فقد الشخص لبصره بشكل كامل.

ونصحت الدكتورة بالابتعاد عن هذه العمليات والحفاظ على سلامة العيون، موضحةً أن هناك طرق عدة متاحة لتغيير لون العين، أقدمها استخدام عدسة لاصقة ملونة، والتي تتميز بإمكانية اختيار ألوان متعددة.

ونبّهت إلى أن كل ما ينشر عن مثل هذه العمليات دون حاجة طبية لتحسين الرؤية ويروج لها، هدفه إعلاني بحت، ويستهدف المهووسين بالتجميل من أجل الربح.

وكشفت أن مثل هذه العلميات متوفرة في مناطق سيطرة نظام الأسد في سوريا، وأنه تم إجراء عدد قليل منها وبتكلفة عالية بهدف تجميلي، وكانت النتائج سيئة.

ولفتت إلى أنها أدت إلى عمى في بعض الحالات، بسبب ارتفاع ضغط العين، وحذرت قائلة: “رغم توفر الكفاءات الطبية وعدسات بنوعية جيدة إلا أن الفكرة بحد ذاتها خطيرة”.

وتعرض القطاع الطبي في سوريا، خلال السنوات العشر الماضية، لتغيرات كبيرة، خصوصاً في ريف دمشق، حيث دُمر نظام الرعاية الطبية بعد عقد من الحرب بشكل شبه كامل.

ويأتي ذلك نتيجة للظروف الأمنية والعسكرية وهجرة آلاف الأطباء والعاملين في المجال الطبي، وأيضاً توقف الخدمات وغياب الدعم أو نقص الأدوية والمواد الطبية، وهذا الأمر انعكس سلباً على السوريين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا