تركيا - غازي عنتاب

مقتل وجرح عناصر من المخابرات الجوية باستهداف سيارتهم في درعا

photo_٢٠٢٢-٠٧-٢٠_١٣-٣٨-١٤
وكالة زيتون – متابعات

لقي عدد من عناصر قوات الأسد مصرعهم، وأصيب آخرون بجروح، إثر هجوم شنه مجهولون استهدف سيارة للمخابرات الجوية في ريف درعا الشمالي.

وقالت مصادر محلية إن مجهولين استهدفوا مساء أمس الثلاثاء سيارة النقيب في المخابرات الجوية علي خضور بالرصاص المباشر قرب جسر بلدة جباب شمالي درعا.

بحسب المصادر فإنّ الاستهداف أسفر عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف قوات الأسد الذين كانوا يستقلون السيارة أثناء توجهها نحو العاصمة دمشق، دون معرفة مصير خضور حتى الآن.

ويعتبر خضور مسؤولاً عن الدوريات المشتركة التي تنطلق من قصر البطل في بلدة صيدا شرقي درعا، ويقيم مع عناصره في القصر، إضافة لعلاقته الوثيقة بالمساعد “محمد حلوة” الملقب “أبو وائل جوية”، المسوؤل عن الاغتيالات في المنطقة الشرقية لدرعا.

وعقب الهجوم استنفرت قوات الأسد على أوتوستراد “دمشق – درعا”، حيث توجهت 10 سيارات عسكرية، بعضها مزود بمضادات طيران، من قصر البطل وسلكت طريق الأوتوستراد الدولي باتجاه موقع استهداف سيارة خضور بالقرب من جسر بلدة جباب.

وتشهد محافظة درعا جنوبي سوريا فلتاناً أمنياً كبيراً منذ دخول نظام الأسد إليها في تموز/ يوليو 2018 بموجب اتفاق رعته روسيا، نص على تسليم الفصائل للسلاح الثقيل والمتوسط وخروج رافضي الاتفاق نحو الشمال السوري.

وتستهدف عمليات الاغتيال العناصر السابقين في الجيش الحر، والناشطين المدنيين الذين عملوا في المنطقة قبل دخول قوات الأسد إليها، وكذلك عناصر الأفرع الأمنية والأشخاص المتعاونيين معهم، ولا تتبنى أي جهة مسؤوليتها عن هذه الهجمات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا