تركيا - غازي عنتاب

شبكة موالية تكشف حقيقة “انتحار” مدير بلدية جبلة وتروي تفاصيل مثيرة

جبلة
وكالة زيتون – متابعات

كشفت شبكة موالية عن تفاصيل حادثة مقتل مدير بلدة مدينة جبلة بريف اللاذقية، التي أعلنت وسائل إعلام النظام قبل أيام أنه توفي انتحاراً نتيجة إطلاق النار على رأسه.

وقالت شبكة “فساد دواعش الداخل” الموالية، إنه لا صحة لمزاعم انتحار المهندس لؤي يوسف مدير بلدية جبلة، مؤكدةً أنه قتل على يد هارون الأسد وسليمان هلال الأسد.

وأضافت الشبكة أن الجريمة وقعت بعد أن طلب سليمان الأسد من المهندس لؤي التنازل عن صفقات المشاريع في كورنيش جبلة، لصالح هارون الأسد.

وبعد رفض المهندس لؤي الطلب تم قتله بطريقة غامضة، مشيرةً إلى وجود شهود على علم بتلقي المغدور تهديدات من قبل أشخاص أرسلهم له هارون الأسد، وفقاً للشبكة.

وكانت وزارة داخلية نظام الأسد أعلنت قبل عدة أيام، انتحار مدير بلدية جبلة المدعو لؤي يوسف، في وقت شكك فيه العشرات من الموالين بالحادثة.

وهارون الأسد هو الابن الثالث لشقيق حافظ الأسد، وهو كذلك الأخ الشقيق لهلال الأسد قائد ميليشيا “الدفاع الوطني” باللاذقية، الذي قُتل في آذار 2014.

فيما يُعرف سليمان الأسد بإجرامه وتشبيحه رغم صغر سنّه، إذ سبق أن أقدم على قتل العميد المهندس “حسان الشيخ” أمام أطفاله وزوجته في مدينة اللاذقية بسبب خلاف مروري عام 2015.

وتسجل مناطق سيطرة نظام الأسد تزايداً ملحوظاً في جرائم القتل وحوادث الاغتيال والانتحار، كما تشهد العديد من حوادث وفاة غامضة لمسؤولين حاليين وسابقين في النظام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا