تركيا - غازي عنتاب

مصادر روسية توضح حقيقة عقد لقاء بين أردوغان والأسد

بشار واردوغان.jpg
وكالة زيتون – متابعات

كشفت مصادر دبلوماسية روسية، حقيقة الأنباء التي نشرتها وسائل إعلام إيرانية بخصوص وجود خطط لعقد لقاء بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورأس النظام السوري بشار الأسد في شنغهاي.

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط عن المصادر نفيها لتلك الشائعات، وقالت إن “هذا الموضوع (لقاء بشار الأسد وأردوغان) غير وارد أبداً، ولم يتم حتى التفكير بترتيبه في اجتماع شنغهاي”.

وأوضح المصادر أن موسكو “عملت دائماً على تشجيع قنوات الاتصال والتواصل بين تركيا ونظام الأسد، وبعض هذه القنوات موجودة عملياً وبعضها مباشرة والبعض الأخرى تتم عبر روسيا”.

وأضافت: “فيما يخص ترتيب لقاء على المستوى الرئاسي نحن نقدر أن هذا صعب للغاية حالياً، ويجب أن تسبق أي لقاء خطوات مسبقة عملية على الأرض، وهذا ما نسعى إليه ونعمل لتحقيقه”، معتبرة أن “كل ما يشاع غير ذلك هو مجرد توقعات واجتهادات”.

ويوم أمس الثلاثاء، نفى وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن الأنباء التي تتحدث عن عقد لقاء بين رأس النظام السوري وأردوغان، قائلاً: “لم يتم التخطيط لاجتماع في شنغهاي مع الحكومة السورية والأسد ليس مدعواً”.

وقبل أيام، كشفت وكالة “تسنيم” الإيرانية، عن إمكانية عقد لقاء محتمل بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وبشار الأسد برعاية روسية، خلال اجتماع مرتقب لقادة منظمة شنغهاي للتعاون أواسط الشهر المقبل في مدينة سمرقند بأوزبكستان.

وقالت الوكالة في تقرير لها، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين دعا كلاً من أردوغان والأسد إلى المشاركة في هذه القمة، مشيرةً إلى احتمال لقاء بين الطرفين على هامش القمة.

وأضافت أن رئيس “حزب الوطن” التركي دوغو برينجك، بصدد إجراء زيارة قريبة إلى على رأس وفد سياسي ودبلوماسي إلى دمشق للقاء بشار الأسد.

وبحسب المعلومات التي تحدثت عنها الوكالة الإيرانية، فإنه “في حال كانت هذه الزيارة إيجابية، والتقرير المرفوع بشأنها وتقييم كل من دمشق وأنقرة لها إيجابيين، فسيكون هناك احتمال لعقد لقاء بين أردوغان والأسد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا