تركيا - غازي عنتاب

اشتباكات عنيفة بمختلف الأسلحة.. قوات الأسد تداهم منازل بريف درعا

درعا اشتباكات
وكالة زيتون – متابعات

أفادت مصادر إعلامية بأن قوات الأسد داهمت منزلاً وعدداً من المزارع على أطراف مدينة جاسم، بريف درعا.

وأدى ذلك إلى اندلاع اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، حيث أكد “تجمع أحرار حوران” أن عنصراً من قوات الأسد قتل أثناء الاشتباكات، ومازالت جثته مرمية في إحدى الطرقات على المدخل الشرقي للمدينة.

وأوضح أن قوات الأسد قصفت بقذائف الدبابات من مواقعها في تل المطوق، السهول والمزارع في منطقة السريا، وهي منطقة زراعية تقع جنوب شرق مدينة جاسم.

وأشار “التجمع” إلى أن انتشاراً واسعاً لعناصر النظام في تل المطوق والثكنات العسكرية، مع تجهيز عدد من المدافع على قمة التل، في محاولة للضغط على أهالي المدينة.

وخلال الأيام القليلة الماضية، أرسلت قوات نظام الأسد، تعزيزات عسكرية جديدة إلى محيط مدينة جاسم بريف درعا الشمالي، استعداداً لاقتحامها.

وبحسب “تجمع أحرار حوران” المحلي فإن قوات نظام الأسد أرسلت تعزيزات عسكرية من منطقة تل الجابية غربي مدينة نوى، إلى النقاط العسكرية التي تمركزت بها في محيط مدينة جاسم.

وشملت التعزيزات سيارات عسكرية من نوع زيل محملة بأكثر من 100 عنصر من قوات النظام، إضافة إلى آليات عسكرية تمركزت شمال المدينة.

وحذرت الحكومة الألمانية، من قيام قوات الأسد بشن هجوم جديد في محافظة درعا جنوبي سوريا.

وقال المبعوث الألماني الخاص إلى سوريا ستيفان شنيك في تغريدة على تويتر باللغة العربية، إن حكومة بلاده تتابع بقلق التقارير التي تتحدث عن هجوم للنظام على مدينة جاسم في محافظة درعا.

وأكد شنيك أن اتفاقيات “المصالحة” مع النظام لم تجلب السلام للسوريين، مشدداً على أن الحل السياسي هو الخيار الوحيد الذي يجلب السلام لهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا