تركيا - غازي عنتاب

السكان بمناطق النظام يطالبون حكومة الأسد التدخل لحل مشكلة “المتة”

متة
وكالة زيتون – متابعات

أفادت مصادر موالية لنظام الأسد، بارتفاع سعر مادة “المتة” في حماة إلى أكثر من 13 ألف ليرة سورية.

وأوضحت المصادر، أن سبب ارتفاع سعر المتة يعود إلى احتكارها من قبل العديد من تجار الجملة وباعة المفرق، الذين يطرحون كميات قليلة في الأسواق بهدف بيعها بأسعار عالية.

وأكد مواطنون في حماة، أن أزمة احتكار المتة مستمرة منذ أكثر من 20 يوماً، حيث بات التجار والباعة يخفونها ويطرحون كميات قليلة في المحال.

ووصل سعر العلبة ذات وزن 200 غرام في أسواق مصياف وسلمية بريف حماة إلى نحو 6800 ليرة.

وشددوا على أن “علبة المتة ذات وزن 500 غرام وصل سعرها إلى 13 ألف ليرة”.

وتساءل السكان عن دور حكومة النظام في وضع حد لمن يحتكر المادة ويتحكم بأسعارها.

وزعم الموزع الرئيسي في حماة باسل كنجو أن “المتة بكل أنواعها وأوزانها متوفرة، وتوزع يومياً كميات كبيرة لتجار الجملة والمفرق، وبسيارات الشركة أيضاً للمناطق والأرياف”.

وادعى أن “الأسعار ثابتة ولم يطرأ عليها أي ارتفاع، باستثناء العلبة ذات وزن الـ 500 غرام، أصبحت تباع بـ 9400 ليرة للتجار، وبـ 10 آلاف ليرة للمستهلك.

تجدر الإشارة إلى أن ارتفاع الأسعار جاء عقب الانخفاض الكبير في قيمة الليرة السورية أمام باقي العملات الأجنبية، حيث تجاوز سعر الصرف حاجز الـ5200 ليرة للمرة الأولى منذ أعوام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا