تركيا - غازي عنتاب

أكار: “نبع السلام” مستمرة بنجاح وتم تحييد 342 إرهابيًا من ميليشيا “قسد”

خلوصي1

وكالة زيتون – متابعات
قال وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، اليوم الجمعة، إن عملية “نبع السلام” مستمرة بنجاح كما هو مخطط لها، وتم حتى الآن تحييد 342 إرهابيًا.

جاء ذلك في كلمة للوزير، خلال اجتماع تقييمي حول عملية “نبع السلام” العسكرية، شمالي سوريا، بحضور رئيس الأركان الفريق أول يشار غولر ونقلته وكالة الأناضول.

كما حضر الاجتماع، قادة القوات: البرية الفريق أول أوميت دوندار، والبحرية عدنان أوزبال، والجوية حسن كوتشوك أكيوز.

وأضاف أكار، أن هدف العملية هو “إنهاء وجود التنظيمات الإرهابية شرق الفرات، على غرار “بي كا كا/ ي ب ك” و”داعش”، وإنشاء ممر للسلام في المنطقة، حتى يتمكن السوريون من العودة إلى منازلهم”.

وأردف: “عملية نبع السلام مستمرة بنجاح كما هو مخطط لها، وتم حتى الآن تحييد 342 إرهابيًا.. سننهي العملية (نبع السلام) بنجاح إن شاء الله بجهودنا الذاتية”، مشيرا إلى اتخاذ كافة التدابير اللازمة في الميدان.

وأكد على أن تنفيذ العملية حق من حقوق تركيا المنبثق من القانون الدولي، وقرارات مجلس الأمن، والمادة 51 من اتفاقية الأمم المتحدة، التي تنص على “حق الدفاع عن النفس”.

وأوضح أن تخطيط العملية وتنفيذها يستهدف الإرهابيين، ومخابئهم، وأسلحتهم، ووسائلهم، ويظهر حساسية كبيرة تجنبا للإضرار بالمدنيين والأبرياء، والمواقع التاريخية، والثقافية، والبنايات الدينية، والمنشآت، وعناصر الدول الحليفة.

ولفت إلى أن تركيا هي الدولة الوحيدة في حلف شمال الأطلسي “ناتو”، التي تحارب داعش وجها لوجه، وأن “القوات المسلحة التركية حيّدت 3 آلاف عنصر من داعش خلال عملية درع الفرات”.

وذكر أنه يعلق أهمية كبيرة على العملية، “ليس فقط لأمن تركيا والشعب التركي، ولكن أيضا لأمن الأكراد، والعرب، والآشوريين، والمسيحيين، والإيزيديين، وغيرهم من الجماعات الدينية، والعرقية في المنطقة”.

والأربعاء، أطلق الجيشان التركي، والوطني السوري، عملية “نبع السلام” في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي “بي كا كا/ ي ب ك” و”داعش”، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وتسعى العملية العسكرية إلى القضاء على الممر الإرهابي الذي تُبذل جهود لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا، وإحلال السلام والاستقرار في المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا